Sadr: I wish the Sunni ulema would issue a fatwa forbidding Shi’i blood and disassociating themselves from Al-Qaeda

Fatwa, posted 11.26.2013, from Iraq, in:

Head of the Sadrist movement Muqtada al-Sadr expressed his desire Thursday that the Sunni ulema would disassociate themselves from Al-Qaeda and “sectarian voices” and issue a fatwa forbidding Shi’i blood, pointing to the lack of response from the “Sunni sheikhs” to the positions of Shi’imarja’iyya calling for the prevention of discord, a likely reason behind this being “fear of extremists.”

Sadr said this in response to a question from one of his followers about Sadr’s position on insults to Sunni symbols and his suppression of discord among Muslims, which has seen no parallel position from Sunni sheikhs or any clear disassociation from Al-Qaeda or sectarian voices like the chant “Samarra is Sunni and will not be Shi’i”, the cleric al-Aroor, and others.He called on Sadr to appeal to Sheikh Rafi’ al-Rifa’i and Sheikh al-Saadi to issue a written fatwa forbidding Iraqi Shi’i blood and disassociation from Al-Qaeda on par with the position taken by Shi’i marja’iyya, “our right to Iraqi blood, in order to cleanse hearts from hatred and sectarianism and to soothe the souls.”Sadr said, “Yes, I desire this from them, for in this is prevention of discord.”

Sadr added in his response, of which “AlSumaria News” received a copy, “Yes, we have found no response from our dear Sunnis in Iraq, for perhaps they fear the extremists, but against them, the strong voice of moderation surely returns.”

تمنى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الخميس، أن يتبرأ علماء اهل السنة من تنظيم القاعدة و"الاصوات الطائفية" وإصدار فتوى بتحريم الدم الشيعي، فيما اشار الى عدم وجود تجاوب من "مشايخ السنة" مع مواقف المراجع الشيعية الداعية لدرء الفتنة، مرجحا أن يكون السبب وراء ذلك "الخوف من المتشددين".

وقال الصدر ردا على سؤال ورد من أحد اتباعه، بشأن موقفه (الصدر) بشأن الاساءة لرموز أهل السنة واخماده للفتنة بين المسلمين، فيما لم يوجد موقفا متبادلا من مشايخ السنة أو اي تبرئ واضح منهم لتنظيم القاعدة ولا الاصوات الطائفية كشعار "سامراء سنية ومتصير شيعية" وأصوات العرعور وغيره، داعيا الصدر الى مناشدة الشيخ رافع الرفاعي والشيخ السعدي، بأن يصدروا فتوى مكتوبة تحرم الدم العراقي الشيعي والتبرئة من تنظيم القاعدة اسوة بموقف المرجعية الشيعية وحقنا للدم العراقي وتنظيفا للقلوب من الاحقاد والطائفية وتهدئة للنفوس، قال الصدر "نعم اتمنى منهم ذلك، ففي ذلك درءا للفتنة".

وأضاف الصدر في رده، الذي تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، "نعم لم نجد تجاوبا من احبتنا السنة في العراق فهم من الممكن يخافون من المتشددين لكن ضدهم ولعلو صوت الاعتدال رجاءا اكيدا".

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، قدم، في ( 8 تشرين الاول 2013)، اعتذاره للمسلمين من "اهل السنة" عن ما قام به بعض من وصفهم "بالسذج أصحاب العقول الناقصة" ومن "ارتفع عوائهم في منطقة الاعظمية بأمور استفزازية"، ولفت إلى أنهم يفعلون ما أمرهم به "أسيادهم"، لتأجيج "الكراهية"، وتثبيت "الملك"، وأكد "شجبه وتبرؤه منهم"، في اشارة الى شخص يدعى "ثائر الدراجي" تلفظ بكلمات بذيئة وسب صحابة رسول الله (ص).
كما استنكر المرجع الديني الأعلى علي السيستاني ذلك، وعده "مخالفا لما أمر به اهل البيت لشيعتهم".