Iraqi Islamic Party denounces Ramadan bombing, blames “external” forces

News article, posted 09.01.2011, from Baghdad, Iraq, in:
Language: 
Arabic
Iraqi Islamic Party denounces Ramadan bombing, blames “external” forces (Image: IraqiParty.com)

The Iraqi Islamic Party, the country’s largest Sunni Islamist political group, denounced this week the recent bombing at a Baghdad mosque that killed more than thirty people, saying that “external” forces were behind the attack.

The bombing took place on Sunday—just days before the end of the Islamic holy month of Ramadan—when a suicide bomber posing as a worshipper detonated his explosives inside Baghdad’s Al-Qura mosque, the capital’s largest Sunni mosque. Those attending the services, including Iraqi MP Khaled Suleiman Fahdawi who was killed in the blast, were known for their moderate anti-extremist views.

A statement posted on the party’s website said that external forces that carried out the bombing were attempting to “eradicate Iraq’s national symbols” and “attack its principles of faith and goodness.” The statement added that Mr. Fahdawi had spent his life “fighting for the values of moderation and eliminating extremism and fanaticism.”

Many blamed Al-Qaeda for the attack, speculating that the mosque’s chief, Ahmed Abdul Ghafour, was a main target in the attack. Ghafour, who also heads Iraq’s Sunni Endowment (waqf) that manages the sect’s holy sites, was a founding member of the Sunni Awakening movement that joined US forces in 2006 in fighting Iraq’s Sunni insurgency.

The party called on all political factions to urgently and responsibly address the matter and deal with the political and security shortcomings that allowed for the tragic attack to occur.

Source: IraqiParty.com

Original Language Text: 

أكد الحزب الإسلامي العراقي أن خصوم العراق وأعداءه فقدوا كل صفات الإنسانية فهم لا يراعون حرمة لدم طاهر زكي يسفكونه ظلماً وعدواناً ليل نهار ، ولا لدار عبادة يرفع فيه أسم الله في العشر الأواخر من شهر رمضان العظيم .

ونعى الحزب في تصريح صحفي شهداء جامع أم القرى الذين ذهبوا ضحية التفجير الإجرامي الذي وقع والمصلين يؤدون صلاة التراويح وفي مقدمتهم النائب الدكتور خالد سليمان الفهداوي رحمه الله وعشرات المصلين الشهداء وأضعافهم من الجرحى .

كما وقال : إن هذا العمل الآثم محاولة من قبل أصحاب المخططات الخبيثة التي تلحق بالعراق السوء كل يوم لتصفية الرموز الوطنية ، وضرب معاني الإيمان والخير في عراقنا العزيز ، مشدداً على إن الشهيد الفهداوي كان رمزاً من الرموز العراقية التي يشار لها بالبنان وقضى حياته المباركة مناضلاً من اجل ترسيخ مفاهيم الوسطية ونبذ التطرف والغلو .

وأضاف الحزب إن هذه التفجيرات التي تقع والعراقيون يستعدون لاستقبال عيد الفطر المبارك تدق ناقوس الخطر لمرحلة مخيفة باتت تتفلت فيها معاني الاستقرار والأمان شيئاً فشيئاً ، داعياً جميع الأطراف السياسية العراقية لوقفة عاجلة ومسؤولة تعالج الخلل وتحاسب المقصرين وتحقق في هذه العمليات وتقف على الجهات التي تقف وراءها فلم يعد السكوت بعد هذا الحدث الجلل مقبولاً .

وختم التصريح بالابتهال إلى المولى عز وجل أن يتقبل الشهداء الأبرار ويسكنهم فسيح جناته ، ويمن على الجرحى بالشفاء العاجل ، وأن تكون الدماء الطاهرة والأرواح البريئة التي أزهقت ليل الأحد لعنة على اليد التي نفذت والجهة التي خططت وموّلت ، وأن يحفظ عراقنا الحبيب وأهلنا الصابرين إنه سميع مجيب الدعاء .